يسوع مخلصي


انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

يسوع مخلصي
يسوع مخلصي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
يسوع مخلصي

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

آلام المسيح, رؤية شاهد عيان

انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 6 من اصل 6]

amsellek-iw

amsellek-iw
المدير
المدير
الفصل التاسع والستون
الرواية التي أعطتْ مِن قِبل الحراسِ الذين وُضِعوا حول القبر

أسرع كاسيوس إِلى دارِ بيلاطس بعد حوالي ساعةِ من القيامةِ، كى يَعطيه تقرير مُفصل عن الأحداثِ الهائلةِ التي حَدثتْ. لم يكن بيلاطس قد استيقظ بعد، لكن كاسيوس سُمِحَ له أَنْ يَدْخلَ غرفة نومه. لقد قص عليه كل ما حَدثِ، واظهرَ مشاعره بنبرة قوية. لقد وَصفَ كيف أن الصّخرةَ قد انشقت، وكيف أن ملاك قَدْ نزل من السّماءِ ودَفعَ الحجر جانباً؛ تَكلّمَ عن الأكفان الفارغِة أيضا، وأضافَ بكل تأكيد أن يسوع هو المسيح المنتظرَ، ابن الرب، وأنه قَدْ قام حقاً. استمع بيلاطس إلى هذا التقرير وارتعدَ وارتجفَ بالرّعبِ، لكنه أخفى هياجه بأقصى قوته، وأجاب كاسيوس قائلا : " هل تؤمن أنت أيضاً بالخرافات؛ لقد كان بغاية الحماقة أَنْ تَذْهبَ إلى قبرِ ألجليلي؛ أن آلهته استغلّتْ ضعفك، وأظهرت كل تلك الرُّؤىِ السّخيفةِ كى تُخيفك. أَوصيك أَنْ تظل صامتا، ولا تسرد من جديدَ مثل هذه الحكاياتِ السّخيفةِ إِلى الكهنة، لأنك ستنال منهم ما يُسيئك " لقد ادّعىَ أَنهْ يَعتقدَ بأنّ جسدَ يسوع قَدْ أُخذ مِن قِبل تلاميذه، وأن الحراس قَدْ ارتشِوا ونَاموا، أو ربما كانوا مَخْدُوعين بالسّحرِ، قَدْ اخترعوا هذه القصة من أجل أَنْ يُبرّرَوا تصرفهم. عندما قال بيلاطس كل ما يستطيعه فى هذا الموضوع، تركه كاسيوس، وذَهبَ بيلاطس ليقدم تقدمته إِلى آلهته.
وصل الجنود الأربعة الذين كانوا فى حَراسة القبر بعد قليل إلي قصرِ بيلاطس، وبدءوا يُخبرونه بكل ما كان قَدْ سَمعهَ مسبقا من كاسيوس؛ لكنه لم يَستمعُ إلى شيء أكثرِ وأرسلهم إِلى قيافا. تجُمّع بقية الحرّاسِ في ساحة كبيرةِ بقُرْب الهيكلِ ممتلئة باليهودِ المسنينِ، الذين، بعد مشاورات سّابقةِ، اَخذَوا الجنودَ على أحد الجوانبِ ورّشوهم وّهددوهم سَعيَا أن يُقنعونهم أَنْ يَقُولوا بأنّهم ناموا، وبينما كَانوا نائمين جاء التلاميذ وأخذوا جسد يسوع. الجنود، مع ذلك، اعتَرَضوا، لأن التقرير الذي سيقدمه رفاقهم إِلى بيلاطس سيُناقضُ أي قصة سيخترعونها الآن، لكن الفريسيون وَعدوهم أَنْ يُرتّبوا كل شيء مع الحاكمِ. بينما كانوا ما زالوا يُعارضونَ، جاء الحرّاس الأربعة من مقابلةِ بيلاطس، وسعى الفريسيون أن يُقنعونهم أَنْ يَخفوا الحقيقة؛ لكنهم رَفضوا ذلك وأعلنوا بقوة إنهم لَنْ يُغيّروا ما أعلنوه أولا ولا قيد أنملة.
النّجاة الإعجازية ليوسف الرامى من السّجنِ قَدْ شاعت، وعندما آتهم الفريسيون الجنود بأنهم سَمحَوا للحواريون أَنْ يَحْملوا جسد يسوع، وهَدّدوهم بعقابهم بأقصى عقابِ إن لم يوجدوا الجسد، أجابوا، كما أنه من المحال تماماً عليهم أَنْ يُوجدوا جسد يسوع، فأنه كذلك من المحال للجنودِ الذين هاجموا يوسف الرامى أَنْ يُرجعونه ليسجنوه ثانية. لقد تَكلّموا بأعظمِ ثبات وشّجاعةِ؛ الوعود والتّهديدات كَانت غير مؤثّرةَ على حد سواء. أعلنوا إنهم لن يَتكلّمونَ إلا بالحق ولاشيء إلا الحق وأن عقوبة الموتِ التي أُجيزت على يسوع كَانتْ ظّالمةَ وجائرةَ؛ وأن الجريمة التي اُرتكبت بوَضْعه إِلى الموتِ كَانتَ السّببَ الوحيدَ لمقاطعةِ الاحتفال بالفصحِ. الفريسيون، لَكُونُهم غاضبين تماماً جعلوا الجنودَ الأربعة يُعتَقلونَ ويلقون في السّجنِ، والآخرون، الذين قَبلوا الرشاوى، أشاعوا أنّ جسدَ يسوع قَدْ حُمِلَ مِن قِبل التّلاميذ بينما كانوا نَائمين؛ سعى الفريسيون والصديقونين وأعضاء حزب هيرودس أن يروجوا هذه الأكذوبةِ بأقصى قدرتهم، ليس فقط في المعابد بلِ بين الشعب أيضاِ؛ وصاحبوا هذا التّصريحِ الباطلِ بالأكثر الافتراءات كذبا على يسوع.
كل هذه التدابير الوقائية نَفعتَ لكن قليلاَ، لأنه بعد القيامةِ، عديد من الأشخاصِ الذين سَبَقَ أَنْ ماتوا منذ أمد طويل نُهِضوا من قبورهم، وظَهرواَ إِلى من هم من ذريتهم الذين لم يكونوا قساة القلوب للدرجة التى تمنع نفّاذ النعمةَ، ويَحْثونّهم أنْ يتوبوا ويؤمنوا. أن هؤلاء الموتى قَدْ رآهم عديد من التلاميذ، الذين غلبهم الخوف واهتز إيمانهم وهَربَوا إلى القرى. لقد حَثوهم وشَجّعوهم أَنْ يَرْجعوا، وأعادوا لهم شجاعتهم المفقودة، قيامة هؤلاء الأموات لا تشبه بأقل درجة قيامة يسوع. الذى قام بجسدِ مُمَجَّدِ ليس معرض بعد لا للفساد ولا للموت، وصَعدَ إلي السّماءِ بهذا الجسدِ المُمَجَّدِ على مرأى من كل تلاميذه؛ لكن أجسادَ هؤلاء الموتى كانت جثثَ ساكنةَ، والأرواح الذي سَكنتهم ذات مرة قَدْ سُمِح لها أَنْ تَدْخلها وتُعيدا تحركهم لفترة، وبعد أداء المهمة الموكولة لهم، تركت الأرواح هذه الأجسادِ ثانية، التي رَجعتْ إِلى حالتها الأصليةِ في أحشاء الأرضِ حيث سَيَبْقونَ حتى القيامة في يوم الدينونة. لا يُمكنُ أَنْ أن نقارن عودتهم إِلى الحياةِ إلى إقامة لعازر من الموتِ؛ لأنه رَجعَ حقاً إِلى حياةِ جديدةِ، وماتَ مرة أخرى.


_________________
AD HEMDEGH REBBI IGELHAN
https://kabylechretien.alafdal.net

amsellek-iw

amsellek-iw
المدير
المدير
الفصل السبعون
نهاية التّأملات

فى يوم الأحدِ التّالي , إن كنت أَتذكّرُ بشكل صحيح، رَأيتُ اليهودَ يَغْسلونَ ويطهرون الهيكل. يقدمون ذبائح تكفيرِ، يزيلوا البقايا ويسَعوا أن يَخفوا تأثيراتَ الزّلزالِ بوَضْعِ ألواح خشبيةِ وسجادِ على الهوّةِ والشّقوقِ التى حدثت في الجدرانِ والأرض؛ وأوصوا بالاحتفال بالفصحَ، التي كَان قَدْ قوطعْ في منتصفه، أعلنَوا أنّ الاضطراب كَانَ سببه حضورَ أشخاصِ ملوّثين، وسَعوا أن يُوضّحَوا ظهوراتَ الموتى. أشاروا إلي رؤيا حزقيال، لكني لَمْ أعُدْ أَتذكّرُ. لقد هَدّدوا كل من يتَجاسر ويَقُول كلمة عن الأحداثَ التي حَدثتْ، أو من يتجرأ أن يهمس بها، بالطّردِ وبعقوباتِ قاسية أخرىِ. لقد نَجحوا في إسْكاتِ بعض الأشخاصِ القساة القلوب، المدركين لذنوبهم ويرَغبَون أَنْ يُبعدواَ الموضوع من أذهانهم، لكنهم لم يؤثروا على من كانت قلوبهم ما زالَتْ تَحْتجزُ بعض بقاياِ من الفضيلةِ؛ لقد ظلوا صامتين لفترة، مُخبئين إيمانهم الدّاخليَ، لكن فيما بعد، اسْتِعْاَدوا شجاعتهم، أعلنوا إيمانهم بيسوع إِلى العالمِ بصوت عالي. رؤساء الكهنة كَانوا بغاية الارتباك عندما أدركوا كيف تنتشر تعاليم المسيحِ بسرعة فى كل أرجاء الوطن. عندما كان اسطفانوس شمّاساَ، كل من أوفيل والجانب الشّرقي من صهيون كَانا صغيرانَ جداً على أَنْ يَحتويا على الجماعات المسيحية العديدة، وأضطر جزء منهم أَنْ يقيم في بلدة تقع بين أورشليم وبيت عنيا .
رَأيتُ حنّان في حالةِ من الجنون ويتصرف كإنسان داخله شيطان؛ فى النهاية قَدْ أٌجبر أنْ يلزم بيته، ولم يحدث مرة أخرى مطلقاً أَنْ ظهر على الملأ. قيافا كَانَ ظاهريا أقل تأثيرا، لكنه كان يُباد داخليا بهذا الغضب والغيرةِ .
لقد رَأيتُ بيلاطس؛ كَانَ فى بحث عن زوجته في كل أجزاءِ المدينةِ، لكن جهوده لم تُثمرَ؛ لقَدْ اختبأت في دارِ لعازر في أورشليم. لا أحد فَكّرَ أن يبحث عنها هناك، لأن الدّارِ لم يكن بها سيدات؛ لكن أسطفانوس كان يحَملَ لها الطعامَ هناك، ويعلمها بكل ما يحدث في المدينةِ. أسطفانوس كَانَ ابن عمَ القديس بولس. لقد كَانا أبناءَ أخوين. فى اليومِ التالي للسبت، ذهب سمعان القيروانى إلى الحواريين وناشدهم أن يعلموه كى ينال المعمودية.


_________________
AD HEMDEGH REBBI IGELHAN
https://kabylechretien.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 6 من اصل 6]

انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى